هل العمُر أرقام؟

نتيجة بحث الصور عن ‪time tumblr image‬‏

أفكّر..

لماذا نُقيم الاحتفالات ونتبادل التهاني كلّ عامٍ برقم يزيد في عمُرنا؟

ما أهميّة تلك الأرقام؟ ولماذا هي تؤطّر جزءًا كبيرًا من حياتنا؟

يحدُث أن أقارن بين شخصين أحدهما أصغر من الآخر بـ ١٥ عامًا غير أن الأصغر أكثر اتساعًا معرفيًا وحكمةً! لماذا؟

صديقتي التي تصغُرني بـ ٦ أعوامًا أقتدي بها وألتمس منها العلم.. كأني أنا الأصغر لولا أن خلُقها الرفيع يُعاملني عكس ذلك..

نسمعُ عن شخصٍ عقله أكبر من عمُره، وآخر يُستنقص لسطحية أفكاره مقارنة بسنّه..

هل العمُر = العقل؟

ما الذي يجعلُ للرقم أهميّة كُبرى عند البعض في اختيار شريك الحياة؟ ولا يقبل بأصغر أو أكبر مما يُحدّده!

ولماذا بعض المنشآت لا تقبل إلا موظفًا بين عمر كذا وكذا.. هل للعمُر علاقة بالفكر والعلم والإنجاز؟

كلمّا كبُرنا رقمًا، كلّما أثّر هذا في أحاسيسنا ومشاعرنا -إن سمحنا له بذلك-

مِنّا من يشعُر أن عمُره قد فات عليه، يتحسّر على نفسه عندما يرى من أصغر منهُ عمرًا أكثر إنجازًا،

ومنّا من يندبُ حظّه فقد كرّر المحاولات مراتٍ ومرات ولم يحن بعدُ موعد وصوله لأهدافهِ الكبرى، فيئس وتكاسل..

ومنّا من يظنّ أنه ما زال في العمُر بقية، ولا يزال صغيرًا فيبقى في مكانِه ساكنًا، وهو في الحقيقة يتأخر كل يوم من حيثُ لا يشعر!

الإمام الكسائي بدأ طلب العلمِ في الـ ٤٠

جيمي صاحب موقع ويكيبديا أسسه في عمر الـ ٣٥..

الرقمُ العمُري شبحٌ يُلاحقنا في أيٍ مكان، ويُحاسبنا عليه آخرون، قد يُكبّلنا عن العمل، أو يُطفيء فينا شمعة الأمل

فنحنُ لا نكبُر بالسنين فحَسب، لكنّنا ننضجُ بالتجاربِ.

ولا نشيخُ في عمُر الأربعين، بل كلما قلّ نشاطُنا وزاد خمولُنا وانطفأ شغفُنا.. كبُرنا فجأة!

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s