لماذا نتزوّج وننجب؟

لماذا نتزوج وننجب؟
غياب الأهداف عن مسيرة حياتك يجعل أيامك تمر بلا معنى. أن تدرس -مثلًا-  دون أن يكون لك هدف النجاح والمُعدل الممتاز فلن تحقق أي قيمة لدراستك.

تحديدك للهدف من أي عمل يجعلك أكثر حرصًا على أدائه وبأكمل وجه.
تجاهل الهدف الأهم الذي خُلقنا لأجله، لن يجعل لحياتنا أي قيمة!
ما لهدف الذي أوجدنا الله لأجله؟
أليس إخلاص العبادة لله بقلوبنا وأعمالنا وأقوالنا؟
وحتى خلافتنا في الأرض واستمتاعنا بالطيبات من الرزق يندرجان ضمن العبادة ولا ينفصلان عنها.

انشغالنا عن هذا الهدف في أنشطة حياتنا يُفقدنا طعم الحياة الحقيقية…

الإيمان في قلوبنا، اليقين بتصريف الأقدار والأرزاق، الرضا بما كتبه الله لنا، السعي الحقيقي لتربية ذواتنا، الصبر على الجهاد والعمل وكبَدِ الحياة، التخلّق بالأخلاق الحسنة، سرعة التوبة من ذنوبنا، والتمسّك بقيمنا في زمن الغربة…
سنصبح أكثر قوّة وأمانًا نفسيًا أيضًا.

سنعيش تجارب الحياة، على أنها تحقق جزءًا من العبادة، وتصبح نوايانا أكثر إخلاصًا.
الزواج والإنجاب يحققان العبادة في عفة النفس، وفي تكوين أسرة مسلمة بتربية أولاد صالحين في دينهم وحياتهم.
الدراسة في مجال شرعي أو طبي أو مهني أو إداريّ أو غيره تحقق العبادة في إعمار الأُمّة وفضيلة طلب العلم.
الوظيفة والعمل يحققان العبادة في طلب الرزق الحلال، والمساهمة في إعمار الأرض.
الزيارات العائلية، أخلاق التعامل مع الآخرين، اللباس، الأكل، والنوم، والأصدقاء الصالحين… وجوانب الحياة الأخرى، نستطيع بـ “النية الذكية” أن نتعبد الله بها.

لو استحضرنا هذا المبدأ في حياتنا، كيف ستصبح؟

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s