هل لحفلات الميلاد تأثير نفسي علينا وعلى أطفالنا؟

لا يزال العالم الغربي يُعاني من شدة خوائه الروحي، فينسج لكل مناسبة عيدًا ، ويبتدع في كل شهر مناسبة يشتري لها الكعك والحلوى والشراب، كل هذا ليهنأ ويستلذ بلحظته! يعيش حياته آكلًا شاربًا عاملًا لدُنياه، ويجهل إلى أين سيصل! رويدًا رويدًا، أصبحنا نحنُ أيضًا نتوسع في كل حدث ليكون له عيدٌ وسوق وكعك.أعياد الميلاد، عيد … تابع قراءة هل لحفلات الميلاد تأثير نفسي علينا وعلى أطفالنا؟

البحث عن المعنى

يبدو أن عنوان هذه التدوينة مألوفًا ومكررًا لديك، والحقيقة أنه ليس لديّ أدنى فكرة حاليًّا لاختيار موضوع جذّاب، كل ما يشغل بالي الآن هي تلك المقابلة التي شاهدتُ مقتطفات منها مع إحدى المشهورات في عالم الأزياء، وكانت مقابلة إنسانية بحتة تغوص في أعماق مشاعرها وأحاسيسها والظروف التي تُحيط بها. مرّت كإنسانة بمجموعة من الظروف القاسية … تابع قراءة البحث عن المعنى

عن المدوِّنة هناء الماضي رحمها الله

في قلبي غصّة منذ البارحة، وعقلي مشوّش منذ اللّحظة التي قرأتُ فيها خبر وفاة المُدوِّنة هناء الماضي! أنا لا أعرفها بشكل شخصيّ أبدًا، كلما أعرفه عنها أنني أتابعها منذ فترة في تويتر وفي مدوِّنتها، وأقرأ لها بين الفترة والأخرى.. منذ اللحظة التي قرأتُ فيها الخبر، بدأت أبحث عن حسابها، لأعود لآخر ما كتبَت، كعادتنا حينما … تابع قراءة عن المدوِّنة هناء الماضي رحمها الله

أفكار عملية للتخفف من شبكات التواصل الاجتماعي

مرت سنوات عديدة وأنا أحاول فيها بين الحين والآخر أن أعتزل الشبكات الاجتماعية، أو أعود نفسي على التخفف منها لفترة طويلة على الأقل. لم أصل للمستوى المثالي، لكني تعلمتُ من تجاربي بعض الأمور التي ساعدتني على التخفف منها، أو نجاح فترات الانعزال عنها. قبل ذلك، أريد أن نفكر سويةً: لماذا نحتاج إلى اعتزال تطبيقات التواصل … تابع قراءة أفكار عملية للتخفف من شبكات التواصل الاجتماعي

مراجعة كتاب: هبة الألم

السلام عليكم.. تخيّل فقط ، لو أن الأعصاب المُتعلقة بالإحساس بالألم توقف عملها في جسدك! هل ستصبح حياتنا أفضل؟كيف هي حياة المرضى المُصابين بفُقدان الإحساس بالألم!قد تُصاب يدك أو قدمك بالجروح، ويسيل منها الدم وأنت لا تشعر! وبسبب ذلك، قد تُصيبك الالتهابات والأورام!قد تغسل يدك بالماء الساخن، وأنت تحسبه باردًا، ولا تنتبه إلا وقد انسلخ … تابع قراءة مراجعة كتاب: هبة الألم

تجربتي مع تعلم القرآن الكريم في تطبيق مُدّكر

السلام عليكم..أهلًا بكم! من نعم الله علينا، أننا نعيشُ في زمن تيسّرت فيه سبُل التعلم والمعرفة، فبضغطة زرٍ يُمكنك أن تنضم لمقاعد الدراسة في مجالٍ ما، أو تحضر محاضرة، أو تجد لسؤالك جوابًا سديدا. وقد كان للقرآن الكريم، دراسة وتعلمًا نصيبُا من فضاء التقنية، مما جعله تعلّمه مُيسّرًا على الصغير والكبير، الذكر والأنثى، أيًّا كانت … تابع قراءة تجربتي مع تعلم القرآن الكريم في تطبيق مُدّكر

عام الطمأنينة

أهلًا! تُصادف تدوينتي هذه ليلة عامٍ ميلادي جديد! وما كنت قد خططتُ لتوقيتها؛ لكن لعل السيل الهائل من التغريدات والكلام حول العام الماضي والخوف من العام الجديد، بالإضافة إلى ما كنتُ أفكر فيه منذ زمن حول هذا الموضوع قد حفّز عقلي للكتابة. مرّ عامٌ حمل في طياته الكثير من التقلبات النفسية، والقلق والمخاوف التي شعر … تابع قراءة عام الطمأنينة

الواقفون في منتصف الهدف

كنتُ أقرأ قول الله سبحانه وتعالى في سورة البقرة من الآيتين 153،154:﴿إن الله مع الصابرين * ولا تقولوا لمن يُقتل في سبيل الله أموتٌ بل أحياء ولكن لا تشعرون﴾كتب في تفسيرها الإمام البقاعي، أشار إلى كون الله معهم فلا يمنع أن يجعل منهم شهداء، بل ذلك من ثمرات كون الله معهم حيثُ يظفر من استشهد … تابع قراءة الواقفون في منتصف الهدف

العام الجديد ١٤٤٢هـ

كعادتنا مع مطلع السنوات.. نكتبُ أهدافًا ونُرسم أحلامًا.. ونرجو أن تحقق الآمال التي تعلّقنا على أستارها منذ سنوات "في هذا العام الجديد" لكن ماذا لو لم تكن هذه الأحلام تُناسبنا بذاتها؟ ما ذا لو كان الشغف الذي نتشبّثُ به سرابًا؛ كلما اقتربنا منه ازددنا ظمأً وإرهاقًا! هذه ليست دعوة لأن تضعُف هممنا ونتورّع عن اكتشاف … تابع قراءة العام الجديد ١٤٤٢هـ

لكتابٌ عزيز

قبل اليوم المنشود بعدة ليالي.. وضعت هذه الصورة في قصة واتساب: إنها تترقبُ نجاحنا كما لو أنه لها.. قبل يوم الثلاثاء بليلة.. قالت لنا: استعدوا غدًا بأبهى الحُلل! إنه يوم ختمتنا.. ختمة استثنائية، فبالرغم من أزمة كورونا التي علّقت المدارس، -بفضل الله- لم نفتأ نحن عن مواصلة حفظنا عبر حلقة إلكترونية نحاكي بعذب التراتيل أصوات … تابع قراءة لكتابٌ عزيز